والد حمص المتهم في قضية استاد بورسعيد يكشف حقيقة اغتيال الشهيد فادي سيف شاهد القضية ويؤكد قلوبنا بتتقطع بس النزول مش في مصلحة البلد .. فيديو

والد حمص المتهم في قضية استاد بورسعيد يكشف حقيقة اغتيال الشهيد فادي سيف شاهد القضية ويؤكد قلوبنا بتتقطع بس النزول مش في مصلحة البلد .. فيديو

0
579 views

 

 16864255_1410259002338844_479889835965392793_n

كتبت زيزى ابراهيم تصوير واعداد ياسمين تغيان

“‏ كشف ” عادل شحاتهوالد حمص المحكوم عليه بالإعدام في قضية استاد بورسعيد حقيقة أن “الرائد فادي سيف ‏الدين أسد الميدان الذى استشهد من سنوات كان حقا شاهدا في قضية الاستاد أم لا”‏

وقال والد حمص” نعم أسد الميدان رحمه الله عليه كان شاهدا فى قضية استاد بورسعيد”‏

وبخصوص ما أشيع أن اسشتهاد فادي كان له صلة بشهادته في القضية قال والد حمص” أنا لا أدعى المعرفة في ذلك ‏الشأن ولا أعلم هل تم قتل فادي لأنه شاهد في القضية أم لا “‏

واستكمل ” فادي سيف الله يرحمه كان من ضباط المرور الذي تربطهم علاقة طيبة بشعب بورسعيد بأكمله ، وعندما ‏استشهد جميع قلوبنا حزنت عليه ، رحمه الله عليه وأسكنه فسيح جناته ، وأدعو الله أن يأتي حقه من الذى قتله”‏

وكان الرائد فادى سيف الدين الملقب بأسد الميدان ببورسعيد ، استشهد برصاص الغدر شهر فبراير عام 2014 ‏بشارع ‏محمد على على يد مجهولين مسلحين، أصابوه بطلقات نارية فى الرأس والرقبة، وكان تجمعه علاقات طيبة ‏بجميع الأوساط ‏بالشارع البورسعيدى.‏

وشدد والد حمص ان النزول للشارع فى ‏بورسعيد والمظاهرات مش في مصلحة البلد إطلاقا، واحنا بنحب البلد وضد أي شئ يضر وطنا”‏

وتابع ” احنا بننزل عشان نوصل صوتنا بكل سلمية وبهدوء ، بش ننزل نقف فى الشارع عشان نكسر في بلدنا ولا ‏نخرب فيها، وبننزل لان قلوب شعب بورسعيد موجوعه على ظلم أبنائها الأبرياء”‏

واستكمل والد حص لم نسمح لأى شخص بأن يندس بيننا فيدفع بشبابنا للمشكلات ، فيكفي شعب بورسعيد ما تعرض ‏له من ظلم وقتل وحزن على أولاده ، فمنهم من قتل ومنهم من سجن ومنهم من ضاع عمره “‏

ولفت والد حمص” كل ما ننتظره الان هو إظهار الفيدوهات التي تظهر الحقيقة كاملة ، لأننا الفيدوهات التي تم التقطاها ‏من كاميرات الاستاد والتي توضح من قام بالمؤامرة هي من ستثبت براءة شعب بورسعيد”‏

واختتم والد حمص حديثه قائلااحنا قلبنا بيتقطع على أولادنا ، ولو الناس بتنزل فبتنزل عشان قلوبنا بتقطع على ‏شباب بورسعيد المظلوم ، بس صابرين وحبنا لبلدنا هو الى مسيطر على مشاعرنا.‏

لا تعليقات

اترك رد