كلمة الرئيس السيسي خلال منحه الدكتوراه الفخرية من المجر

0
41 views

10245495_958855337492405_3956102700621230064_n

من مراسلنا بالمجر م/عماد اسحق
ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمـــــة خــــلال مراســم منــحه الدكتوراه الفخرية من الجامعة الوطنية للخدمة العامة بالعاصمة المجرية بودابست اليوم الجمعة 5 يونيو 2015 ونصها كالتالى:
السيد الدكتور رئيس الجامعة
إنه لمن دواعي سروري أن أتواجد معكم اليوم في بودابست في أول زيارة رسمية لي إلى دولتكم الصديقة، وتزداد سعادتي بما لقيته من ترحاب خلال الزيارة، بما في ذلك تكريمي في هذه الجامعة المتميزة بدرجة الدكتوراه الفخرية، وهي لفتة إن دلت على شيء فإنما تدل على التقدير المتبادل بين بلدينا وشعبينا، وهو أمر يرجع لعقود طويلة من التفاعل والتفاهم بين البلدين على المستويين الرسمي والشعبي.
ومن المؤكد أيضًا أن هذه اللفتة الكريمة من جامعتكم المتميزة تأتي في سياق علاقات التعاون التعليمي والثقافي بين البلدين، حيث وقعنا في شهر أبريل الماضي على البرنامج التنفيذي للتعاون في هذه المجالات، بما يتضمن تشجيع التبادل العلمي بين الجانبين، لا سيما من خلال استقبال مصر خبراء المجر في مجال الآثار وعلم المصريات والمهتمين بتعلم اللغة والثقافة العربية، بالإضافة إلى تقديم مائة منحة من حكومة المجر الصديقة للطلبة المصريين لدراسة الزراعة والهندسة والاِقتصاد والعلوم الطبيعية، سواء للحصول على المؤهل الجامعي أو للدراسات العليا للحصول على الماجستير والدكتوراه.
وإنني أدعو بهذه المناسبة المجتمع العلمي في كل من مصر والمجر إلى الاهتمام بتكثيف هذا التعاون وتحقيق أقصى استفادة ممكنة منه خلال الأعوام القادمة، بما يحقق لبلدينا المزيد من التقارب في مجال التعليم والثقافة، وهو المجال الذي يعتبر من أهم أشكال التعاون والتفاهم بين الشعوب بما له من أثر طويل المدى. كما أعبر عن أملي في أن تشهد السنوات القادمة اهتمامًا أكبر بالتعاون بين بلدينا في مجال التعليم الفني والمهني الذي أثبتت تجارب الدول المتقدمة أنه لا يقل أهمية بأي حال من الأحوال عن التعليم الجامعي، وللمجر في هذا المجال تجاربها الناجحة التي نأمل أن تكون أفقًا جديدًا من آفاق التعاون بين البلدين، لا سيما في إطار الأولوية التي تمنحها مصر للتعليم الفني كأحد المكونات الحيوية للتطور الصناعي والتنمية الاقتصادية.
وفي النهاية، أكرر شكري على هذه اللفتة الكريمة من جامعتكم الموقرة، ولا يسعني إلا أن أعبر عن سعادتي وفخري بأن أحظى بهذا التكريم.

لا تعليقات

اترك رد