احمد الشبكى يكتب لجيل الثورة الحلقة السابعه من كبسولات الأمل و النجاح  الكلام والفعل

0
1٬478 views

 12483470_10207151423116755_1599816122_n

بقلم احمد زكريا الشبكى

هناك طريقتان للتعامل مع افكارك ، الطريقة الأولى انك تتكلم بس عن أفكارك دون أفعال ، أما الطريقة الثانية هي انك تكون بدأت بالفعل فى التخطيط لفكرتك ، تفتكر إيه الفرق بين الحالتين وأيه النتائج شبه المؤكدة من اختيارك إحدى الطريقين ، تفتكر أنت لو أتكلمت عن فكرتك كتير سواء مع نفسك أو مع المحيطين بك بشكل مبالغ فيه هتكون إيه النتيجة ؟ فى اغلب الأحوال أنت بتفرغ الطاقة الايجابية اللي المفروض تستخدمها فى التخطيط والتنفيذ للوصول لنجاح فكرتك فى الكلام وبس ، وغالباً يصيبك إحساس وهمي بأنك حققت النجاح ده اصلاً من كتر ما أتكلمت عنه ، وطبعا ده يوصلك لبداية الهبوط وليس لبداية الصعود للنجاح . أما على الجانب الأخر لو كان تصرفك مرتبط بالفعل والتخطيط للتنفيذ ، هيكون أفعالك وتخطيطك خطوات أساسيه للوصول إلى هدفك من الفكرة والنجاح فيها ، لأنك ببساطه حولت الطاقة الايجابية اللي عندك إلى أدوات تنفيذ فعليه تجعل تحركك فى طريق النجاح أسهل وأسرع ، دايما نلاحظ أن العلاقة بين كثرة الكلام وطريق النجاح علاقة عكسية ، يعنى كل ما الكلام يكون كتير و بدون فعل يختفي طريق النجاح من الواقع وينتقل إلى طريق وهمي فى الخيال ، وطبعاً يحدث العكس عندما تبدأ بالفعل فى تنفيذ الخطوات الفعلية التي ترسم طريق النجاح الواقعي ، بالضبط زى ما قولنا فى الحلقات السابقة عن الفرق ين بداية كلامك بإحدى الكلمتين ” عايزأو ” نفسي ” ومدى تأثير كل كلمه عليك ، لان كلمه عايز تعتبر خطوه للواقع أما كلمه نفسي خطوه للخيال ، وفى الأقوال المأثورة أن الكلام كالدواء كلما قل نفع وإذا ذاد قتل ” ، فكل شئ بمعياره السليم صحيح وان زاد عن الحد انقلب إلى الضد ، يعنى كثرة الكلام العشوائي يمكن أن يوصل إلى عدم النجاح ، أما وأن كانت رغبتك مرتبطه بالعزم على النجاح ، فعليك أن تستخدم كلمات واضحة ثابتة محدده النقاط لتكون هي أدواتك فى بداية الطريق ، كلما استخدمت الأفعال بدلا من الكلام كلما ذادت ثقتك فى نفسك وستكمل المشوار بالصعود إلى النجاح وتحقيق الهدف ، ولا تنسى أن الثقة بالنفس هي جزء أساسي من استكمال طريق الصعود للنجاح ، وزيادة الإحساس بالثقة يكون نابع من خطواتك التي تخطوها بالفعل ، لهذا عليك بالافعال وليس الكلام ، لأنه من الطبيعي عندما ترى نتائج أوليه لنجاحك وقرب الوصول إلى هدفك ستزداد ثقتك بنفسك وسيكون من الدوافع التي تساعدك على استكمال الطريق للنجاح ، وتنقل النجاح إلى واقع حقيقي ، وليس حدوته تلهو بها وتحكيها فقط كأحلام وأمنيات . فكلما قل الكلام زاد العمل ، وكلما زاد العمل زادت الثقة بالنفس ، وكل هذه الخطوات توصل إلى الاقتراب من تحقيق النجاح ، وعلى العكس تماماً فكلما كثر الكلام قل العمل وتولد إحساس بالإحباط واهتزاز الثقة بالنفس ، فظهور انجازك بالأفعال وليس بالأقوال هو من يجعل الناس يتحدثون عن انجازاتك بدلا من أن يصيبهم الملل من كثرة كلامك دون أفعال ، فكما أن أفعالك تخلق خطواتك نحو الطريق الصحيح ، فهي أيضا قوالب من الصلب تبنى بها قوة شخصيتك ، أما الكلام وفقط ما هو إلا أبخره دخان تصنع شكل مؤقت سرعان ما يختفي وتظهر الحقيقة ، فكن أنت صاحب شخصيه من الصلب القوي ، وابتعد عن أن تكون بكثرة الكلام شخصيه من دخان تزول بعد القليل من الوقت

لا تعليقات

اترك رد