“التعليم العالي” تشهد توقيع بروتوكولات تعاون وافتتاحات جديدة.. والشيحي: افتتاح مستشفى كفر الشيخ الجامعي يوليو المقبل

0
42 views

491

متابعات سميه منير 

  • قرار وزاري بإنشاء معهد المنصورة العالي للهندسة والتكنولوجيا

  • الشيحي: افتتاح مستشفى كفر الشيخ الجامعي يوليو المقبل بتكلفة 300 مليون جنيه

  • وزير التعليم العالي يعلن استمرار حملات مداهمة الكيانات التعليمية الوهمية وإغلاقها

  • وزير التعليم العالي والتنمية المحلية يشهدان افتتاحات جديدة بطب أسنان عين شمس

شهدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال الأسبوع الأول من العام الجامعي 2015-2016، عددا من الأحداث، منها صدور قرار بإنشاء معهد المنصورة العالي للهندسة والتكنولوجيا، والإعلان عن افتتاح افتتاح مستشفى كفر الشيخ الجامعي يوليو المقبل بتكلفة 300 مليون جنيه، بالإضافة لبروتوكول التعاون المشترك بين وزارتي التعليم العالي والبترول، وكذلك استمرار حملات المداهمة للكيانات الوهمية التعليمية وإغلاقها.

ففي هذا الصدد، أصدر وزير التعليم العالي قرارا رقم 5153 لسنة 2015، بتاريخ 27 ديسمبر 2015، ونص القرار في مادته الأولى على أن “يُستبدل بنص المادة 1 من القرار الوزاري الصادر رقم 3209 بتاريخ 13/8/2015 بإنشاء المعهد العالي للهندسة والتكنولوجيا بالمنصورة التابع لجمعية “المنصورة كولدج”، النص الآتي: “ينشأ معهد المنصورة العالي للهندسة والتكنولوجيا”، ونصت المادة الثانية على نشر القرار في الوقائع المصرية، بينما نصت المادة الثالثة على “على جميع الجهات المختصة تنفيذ هذا القرار وتلغي ما يخالف ذلك”.

وقد أعلن الوزير في بداية الأسبوع أنه سيتم افتتاح مستشفى جامعة كفر الشيخ في بداية شهر يوليو المقبل بتكلفة 300 مليون جنيه، مشيرًا إلى أنه سيكون أكبر مستشفى جامعي يخدم محافظات البحيرة والدقهلية والغربية ودمياط، إضافة إلى محافظة كفر الشيخ، ويضم 400 سرير و13 غرفة عمليات و63 غرفة رعاية مركزة، مما يعد صرحًا طبيًا عملاقًا بالمحافظة يقدم خدمات طبية وصحية متميزة.

وفي سياق متصل، شهد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين قطاع البترول ممثلا فى الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا للاستفادة من الإمكانيات المتاحة لدى الجانبين لدعم وتطوير صناعة البتروكيماويات.

ويتضمن البروتوكول وضع خطة عمل وآليات للاستفادة من الإمكانيات المتاحة لدى الجانبين وتقديم الأكاديمية المنح والدعم المالي للتعاون في مجالات إنشاء وتنمية وادى العلوم، ومركز بحوث وتطوير صناعة البتروكيماويات، ومشروعات إنتاج البوليمرات، وإنتاج الوقود البديل، وتنمية مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة على المستوى التجاري، وتقنيات معالجة مياه الصرف الصناعي، وإيجاد الحلول التطبيقية التجارية لإنتاج منتجات تدوير البلاستيك، وتدعيم الابتكارات الوطنية لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة القائمة على المنتجات البتروكيماوية، وتفعيل التعاون مع الجهات البحثية العالمية، بالإضافة إلى منح الأكاديمية الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات وشركاتها، الأجهزة والمعدات التى يتم شراؤها أو تركيبها بالمشروعات الممولة من الأكاديمية بلا مقابل، واتفق الطرفان على تشكيل لجنة للإشراف على تنفيذ البروتوكول.

وفي سياق آخر، أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، استمرار حملات مداهمة الكيانات التعليمية الوهمية وإغلاقها فورًا، حيث إن الوزارة تقف أمام تلك المراكز وتواجهها بكل حزم وتحيل القائمين عليها فورا إلى النيابة العامة.

ومن جانبه، أكد محمد حجازي، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، أن الوزارة مستمرة في تلك الحملات حتى يتم القضاء تمامًا على تلك المراكز والكيانات الوهمية بجميع المحافظات، مشيرًا إلى وقف القبول للطلبة الجدد بجامعة هليوبوليس الخاصة في العام الدراسي الجديد لحين توفيق أوضاعها.

وشدد حجازي على أن الوزير يقف ضد أي فساد، وقال إنه في حالة ثبوت أي تجاوزات لأي مسئول، تتم إحالته فورًا إلى النيابة العامة.

ونفى المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، صحة ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بتصريح منسوب للوزير “اإحنا عارفين إن في فساد.. هنعمل إيه”، مؤكدًا أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي لم يصرح بهذا التصريح إطلاقًا وهو عار تمامًا عن الصحة.

وفي ختام الأسبوع، شهد وزيرا التعليم العالي والتنمية المحلية افتتاحات جديدة بطب أسنان عين شمس، حيث تفقدا الوحدات والعيادات الجديدة بكلية طب أسنان جامعة عين شمس.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي: “لن نسمح بالانتقاص من خدمة التعليم المجاني، ويتاح للطلاب التقدم للبرامج مدفوعة الأجر”، موضحًا أن الجزء الأكبر من الإنفاقات على الإنشاءات الجديدة بكلية طب الأسنان بجامعة عين شمس، من المجتمع المدني ودعم مؤسسات الخير، مشيرًا إلى أن ذلك يؤكد على إمكانية تقديم خدمة مميزة للمرضى بدون مقابل.

لا تعليقات

اترك رد