بالصور ندوة لمجمع اعلام بورسعيد (رمضان شهر القرآن ) لموظفى حى العرب 

بالصور ندوة لمجمع اعلام بورسعيد (رمضان شهر القرآن ) لموظفى حى العرب 

0
329 views

13528707_494691787394781_9040325690803018411_n

كتب محمد الغزاوى

عقد مجمع اعلام بورسعيد ندوة ( رمضان شهر القرآن ) بمقر نادى القرن الحادى والعشرين بحى العرب وحاضر من خلالها فضيلة الشيخ محمود محمود أبو النجا الامام والخطيب بأوقاف بورسعيد .

افتتح اللقاء فضيلة الشيخ موضحا ما كان يفعله الصحابة رحمهم الله من اهتمام خاص بالقرآن في هذا الشهر الكريم، فكانوا يخصصون جزءاً كبيراً من أوقاتهم لقراءته، وربما تركوا مدارسة العلم من أجل أن يتفرغوا له، فكان عثمان رضي الله عنه يختم القرآن كل يوم مرة، وكان بعضهم يختم القرآن في قيام رمضان في كل ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع، وبعضهم في كل عشر، وكانوا يقرؤون القرآن في الصلاة وفي غيرها، فكان للإمام الشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة، وكان الأسود يقرأ القرآن في كل ليلتين في رمضان، وكان قتادة يختم في كل سبع دائماً وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر في كل ليلة، وكان الإمام مالك إذا دخل رمضان يترك قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم، ويُقْبِل على قراءة القرآن من المصحف، وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.

وطالب ابو النجا بان يكون ختم القرآن ليس مقصوداً لذاته وأن الله عز وجل إنما أنزل هذا القرآن للتدبر والعمل لا لمجرد تلاوته والقلب غافل لاه، قال سبحانه: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته} (ص:29)، وقال: {أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها.)

إذن، فختم القرآن ليس مقصوداً لذاته، وليس القصد من تلاوته هذَّه كهذَّ الشِّعر، دون تدبر ولا خشوع ولا ترقيق للقلب ووقوف عند المعاني، ليصبح همُّ الواحد منا الوصول إلى آخر السورة، أو آخر الجزء، أو آخر المصحف، ومن الخطأ أيضاً أن يحمل أحدنا الحماس -عندما يسمع الآثار عن السلف التي تبين اجتهادهم في تلاوة القرآن وختمه- فيقرأ القرآن من غير تمعن، ولا تدبر، ولا مراعاة لأحكام التجويد، أو مخارج الحروف الصحيحة، حرصاً منه على زيادة عدد الختمات، وكون العبد يقرأ بعضاً من القرآن جزءاً أو حزباً أو سورة بتدبر وتفكر خير له من أن يختم القرآن كله من دون أن يعي منه شيئاً.

كما أضاف ابو النجا ان 30 يومًا من العبادة والصوم، فيعتبر شهر رمضان الكريم من الفرص التي يترجها المسلمون طوال السنة لتقرب إلى الله، باعدون عن لهو الدنيا، ويلتزم الكثير بالعادات الدينية، ولكن احيانا تنتهي مع انتهاء الشهر، وشرح كيفية أن يستمر الإنسان بعد رمضان مثلما كان فيه.

مستكملا حديثه، بأن يقوم الإنسان بأستحضار فوائد شهر رمضان مما يشجعه على أن يستمر ويعود بنفسه في تكرار هذا الجو الرمضاني من الاقبال على الله بالعبادة وورد القرآن يومي مع التقوى والمراقبة التي تحقق وفرة الأرزاق وأن كانت في الظاهر قليلة، مع احترام الأخرين في الشارع والمجتمع .

13439162_494691834061443_5607452100044796042_n 13537609_494692437394716_4511399430596256111_n 13567064_494691940728099_2631647059669565218_n 13606956_494692557394704_2387962242197713565_n

 

لا تعليقات

اترك رد