الدكتور خالد رفعت يكتب لجيل الثورة ” بالعقل كده “

الدكتور خالد رفعت يكتب لجيل الثورة " بالعقل كده "

0
1٬357 views

 1711

بقلم الدكتور خالد رفعت

 

يقوم الاخوان الان بحملة شعواء ضد سامح شكري متهمينه بالخيانة ومتناسيين رسالة “صديقي العزيز بيريز” .. والتطبيع الصارخ بين اردوغان وإسرائيل. …

وفي نفس الوقت يقوم المطبلاتية بالدفاع عن سامح شكرى بانه رعب إسرائيل وكانت اقصي اماني نيتنياهو هي السلام عليه

انا موقفي واضح ومحدد … إسرائيل هي وستظل عدونا الازلي .. اللي بيننا حرب وجود مش حرب حدود … يعني يا احنا يا هما على الارض بتاعتنا … ولكن نظرا لضعفنا الحالي وانقسامنا ووقوف اغلب القوى الكبرى مع الصهاينة … عملنا اتفاقية سلام (انا بعتبرها هدنة او استراحة محارب) …

ولذلك لا مانع عندي من الاتصال بالصهاينة لحل المشكلات العالقة حاليا ولكن بدون تنازل عن المسلمات … (زي لقاءات الامريكان والروس وهما عاوزين يدمروا بعض مثلا)

لذلك انا غير معترض على زيارة وزير خارجيتنا لإسرائيل للتباحث . ولكني معترض بشده علي الحميمية اللى اظهرها سامح شكري .. مثل عقد اللقاء في القدس بدلا من تل الربيع (تل ابيب) … وسكوته عندما قال نيتنياهو (العاصمتين القدس والقاهرة) .. مع ان اغلب دول العالم لم تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل (حتي الان السفارة الامريكية في تل الربيع) …. والأخطر من ذلك قول سامح شكرى (احمل لكم تحيات الشعب المصري فانتم منا ونحن منكم) … لا يا سامح يا شكرى لا يوجد مصري يرسل تحياته الى نيتنياهو.. .. وهم ليسوا منا ولا نحن منهم …(يا ليتك تقرأ كتب المدارس الإسرائيلية وهي تصف العرب بالاغيار الواجب قتلهم .. ويا ليتك تقرأ افكار تيودر هرتزل اللي حطوا تمثال له اعلي منك بجانبك في المؤتمر)…. ولم يكن من المستساغ ابدا ان تتفرج علي ماتش نهائي اوربا في مقر نيتنياهو معاه … والإسرائيلين استغلوا كل هذه السقطات ضدنا بكل براعة..

باختصار لا اعترض على مباحثات وزير خارجية مع العدو . ولكني اعترض الف مرة علي كل ما ذكرت … لو الظروف الحالية اجبرتنا علي التعامل معهم … فعلي الاقل لا نفقد مبادئنا بهذا المنظر

 

لا تعليقات

اترك رد