«صحة النواب» تناقش أزمة ختان الإناث.. ورئيس اللجنة: «ضحاياه.. شهداء في الجنة» ومطالبات باعتباره «جناية» بدلاً لـ«الجنحة».. ونائب يتسبب في زيادة الطلاق

«صحة النواب» تناقش أزمة ختان الإناث.. ورئيس اللجنة: «ضحاياه.. شهداء في الجنة» ومطالبات باعتباره «جناية» بدلاً لـ«الجنحة».. ونائب يتسبب في زيادة الطلاق

0
708 views

401

متابعات مصطفى الشربينى

طالبت لجنة الصحة بمجلس النواب، بتشريع قانون يجرم ختان الإناث، بحيث يصبح “جناية” وليس “جنحة”.

جاء ذلك بحضور حشد من ممثلي المجلس القومي للمرأة، ومجموعة من الشخصيات الفقهية والدينية أبرزهم سعد هلالي ومجموعة من نواب لجنة الصحة يتقدمهم النائب أيمن أبو العلا.

وأوضح مجدي مرشد، رئيس اللجنة، أنه جاء الاجتماع بناء على طلب تقدمت به لمناقشة قضية الختان بمشاركة المجلس القومى لوضع حلول جادة للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة التى تؤثر على كرامة المرأة متابعا:”أننا نناقش موضوع يهم 50% من سكان مصر عددا و100% تأثيرا، وشدد رئيس اللجنة علي اعتذار النائب أحمد الطحاوي عن تصريحاته حول مسألة الختان، وقد تم تحريفها تماما، مشيرا الي أن النائب أعتذر لظرف طارئ وهو تخرج أبنه وليس هروبا من التواجد.

ووصف مرشد ضحية الختان الأخيرة بالسويس ب”الشهيدة”، قائلا نتمني أن نتكاتف جميعا كبرلمان ومجالس للمرأة ورموز مجتمعية لمحاربة الظاهرة، فلن ننتظر مزيدا من الشهداء.

وأكدت الدكتورة شادية ثابت، نائبة الوفد، أن القانون غير مؤثر إلا بعد تغيير سيكولوجية الشعب، وعاداته الموروثة بأن ختان الإناث سوف يؤثر على أخلاقيات المرأة ويسوقها للانحراف.

وقالت “ثابت”: “لابد من مخاطبة العقول المتحجرة، ونشر الوعي إعلاميا بخطورة الختان الذى يوثر على صحة المرأة، وعلى حالتها الاجتماعية”.

وقال مجدي علام عضو لجنة الصحة بالمجلس القومي للمرأة، أنه عقب صدور تصريحات مؤيدة للختان من داخل البرلمان الحالي حدث إنزعاج كبير حتي إستوضحنا الأمر من رئيس لجنة الصحة الحالي مجدي مرشد.

وأعرب عن أمله في بروتوكول تعاون بين البرلمان والمجلس القومي للمرأة، وقال أن مصر تواجه ظاهرة غريبة في ظاهرة الختان، هو أن الأطباء حلوا محل “الحلاقين والدايات” في الموالد، مؤكدا أن القوانين تتعامل مع الأمر كجنحة بإستهانة، ولا تعتبره في التعريفات القانونية “كعاهة مستديمة”، وطالب بإن ترخيص مزاولة مهنة الطب يضمن عدم قيام الأطباء بهذا الأمر.

وأكد رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب مجدي مرشد، أنه سيسعي لدحض السيطرة الذكورية في عموم البلاد، وأن مفاهيم خاطئة تهدر حقوق المرأة التي تشكل قوام المجتمع.

وقالت فيفيان فؤاد المسئولة عن برامج إنمائية بالمجلس القومي للسكان قالت أن هناك ضحايا من البنات صنعوا التغيير، مشيرة الي أن عدد الشخصيات المعلن عنها متوفاه حتي الآن 7 قصصهم مأسوية، مؤكدة أن هناك خطوات متقدمة إتخذتها مصر لمحاربة الظاهرة التي باتت تتناقص، وقالت أن مصر موقعة علي قرار بالأمم المتحدة يلزم كافة الأعضاء بتسارع الخطي للقضاء علي الختان.

وأضافت أن الختان ليس مرده الدين وإنما أغلب الدول المنتشر فيها “أفريقية” عددهم 27 دولة لاعلاقة لهم بالدين، لافتة إلي أن هناك تعطيل للنص القانوني المعاقب لمرتكبي الختان لسنوات، مشيرة إلي أن من تحرك لتفعيل النصوص وتسليط الضوء علي هذه القضايا هو “المستشار هشام بركات” النائب العام الذي تم إغتياله.

من جانبها، قالت الدكتور أحلام حنفى، ممثل المجلس القومى للمرأة، المجلس لجأ إلى البرلمان حين كارثة “الختان”، وكان عند حسن ظننا، وأن هذه العادة لابد أن تنتهى تماما فى جميع أنحاء جمهورية مصر العربية، مؤكدة أن البرلمان كان له دور فعال فى مناقشة هذه القضية الهامة والخطيرة، ولابد من التصدى لها من خلال الفكر والوعى ونشر الثقافة فى المجتمع المصرى، حتى لا تزداد حالات الوفاة أكثر من ذلك.

بدوره، طالب خالد هلالى، عضو اللجنة الصحية بالبرلمان، بضرورة فرض غرامة تزيد على 100 ألف جنيه والسجن من 6 أشهر إلى سنة لكل طبيب يثبت قيامه بإجراء عمليات ختان مع وقف نشاط المراكز، التى تم إجراء العملية بها لمدة لا تقل عن 6 شهور أيضا، مؤكدا أنه يرفض موضوع الختان وأن المجتمع أيضا يرفضه، ولكن الجميع يلجاون إليه بسبب العرف والعادات والتقاليد ولابد من نشر الوعى الثقافى والفكرى للقضاء على هذه العادة والموروث القديم.

كما طالب عبد الحميد الشيخ، عضو مجلس النواب، بضرورة أن يلقى الإعلام الضوء على مشكلة “الختان”، وذلك للقضاء عليها تدريجيا من المجتمع المصرى، خاصة بعد تفشيها وأصبح أكثر من 605 من النساء فى مصر مختتنات.

وأشار الشيخ، إلى ضرورة أن يتبنى رجال الدين هذا الموضوع فى وسائل الإعلام المختلفة، وخاصة من لهم حضور على الشاشة ويتمتعون بشعبية، جارفة حتى يستطيعوا أن يؤثر فى رأى الناس، كذلك يوجد الكثير من برامج الطبخ، التى من الممكن أن يتم الاستفادة من نسبة المشاهدة العالية، التى تحظى بها لتقديم نصائح لمرأة فى هذا الصدد، قائلا: ممكن برنامج الشيف الشربينى وشريف أن يتكلموا عن خطورة الختان، لأن كثيرا من الستات بيتابعوا البرامج دى ولابد من الاستفادة بهذا الموضوع.

فى سياق متصل، أكد أيمن أبو العلا، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، أن البرلمان فشل حاليا فى سن تشريع يمنع الختان، قائلا: “كلنا فشلة ولابد من وضع تشريع يجرم هذا الفعل من أجل القضاء عليه وأن هناك استمرارا على ذبح المرأة المصرية على مر العصور، خاصة أن هذه المشكلة تم طرحها كثيرا قبل ذلك فى برلمان 2012”.

وأضاف أبو العلا، أن الممرضات الآتى تقمن بدور “الدايات” لابد من أن يشملهم العقاب فى الشريع الجديد مع ضرورة إلغاء المادة 61 التى يستند إليها الكثير من الأطباء مع ضرورة شطب الطبيب، الذى يقوم بهذا العمل.

فى حين، قال أحمد العرجاوى، وكيل لجنة الصحة بالبرلمان، وعضو حزب النور، إن الختان يتسبب فى الكثير من المضاعفات، التى تصيب الفتيات إلى جانب أنه من الأسباب الرئيسية فى زيادة معدلات الطلاق فى مصر فى الآونة الأخيرة، موضحا ضرورة أن يتم إعادة تدريب الأئمة ورجال الدين ليحذروا الناس مما فى الختان من خطورة على المرأة.

وأضاف العرجاوى، إن هناك 5 نتائج سلبية مترتبة على عملية الختان ومنها الصدمة النفسية وعدوى الجهاز الإنجابى والبرود الجنسى والنزيف الذى يصيب الفتاة ويؤدى إلى الوفاة فى بعض الحالات، وأخيرا النتائج المترتبة على هذه النقاط الأربع.

وكشف عضو حزب النور، أن أكثر من 70% من حالات الطلاق، التى تم فى مصر بسبب “الختان”، قائلا: إن هناك إحدى السيدات التى جاءت تشتكى إليه زوجها فى شهر رمضان الماضى بسبب هذا الموضوع وتأثيره عليها فيما بعد، مطالبا بضرورة بأن يكون لوزير الصحة وقفة.. ورد الدكتور مجدى مرشد، رئيس اللجنة فور انتهاء العرجاوى من كلامه قائلا: “ينصر دينك يا أحمد بيه”.

لا تعليقات

اترك رد