الدكتور خالد رفعت يكتب لجيل الثورة الغطرسة الاثيوبية والخنوع المصري

الدكتور خالد رفعت يكتب لجيل الثورة الغطرسة الاثيوبية والخنوع المصري

0
1٬188 views

 Capture.JPG222

بقلم الدكتور خالد رفعت

فى حلقة جديدة من مسلسل الاهانات والخنوع المصري فى افريقيا …. تفاجأ الكل بقرار اثيوبيا بمنع دخول الدواء المصري اليها !! ….. دى مش الاهانة … دى ممكن نقول عليها قرار سياسي … طب احكى لكم القصة لتعرفوا مدى الضعف والخنوع اللى بقينا فيه

= فى 2013 كنا بنصدر لاثيوبيا ادوية ب 75 مليون دولار من 15 مصنع دواء مصري … فؤجئت مصر بطلب من اثيوبيا ان تفتش بنفسها مصانع الادوية المصرية للتأكد من مدي مطابقتها للمواصفات الإثيوبية للدواء !! مع العلم انه لا توجد مواصفات اثيوبية للادوية اساسا وهما بيعتمدوا على المواصفات الامريكية FDA …. واجمالى واردات اثيوبيا من الادوية حوالى 300 مليون دولار من مصر والصين والسعودية والاردن والهند حسب الترتيب ساعتها … ولم تجرؤ اثيوبيا على ان تطلب من اى دولة غير مصر التفتيش على مصانعهم …. والاغرب ان مصر وافقت على ذلك !!

= فى 2014 جاءت بعثة التفتيش الاثيوبية للتفتيش على المصانع مكونة من 3 اثيوبيين و 9 خبراء المان …. قاموا بفحص ال 15 مصنع ورفضوا 4 ووافقوا على 11 مصنع !!! وكان سبب رفض المصانع هو حسب التقرير بتاع لجنة التفتيش الاثيوبية “عدم وجود محطات مياه مستقلة للمصانع، وبعضها يقترب من الكتلة السكانية، كما أن ماكينات عدد من المصانع تجاوز عمرها خمسة عشر عاما، وانتهى التقرير بعدم استيراد الأدوية المصرية مرة أخرى.” اه والله ده السبب مش بسبب حاجة غلط فى الدواء … شوية ملاحظات هبلة على المصانع ولكن الادوية كانت بكفاءة كاملة !!!
المؤسف ان مصر لم ترد او تتخذ اى قرار يحفظ كبرياء وكرامة مصر او حق هذة المصانع اللى اتظلمت فعلا .. لان كل مصانع الأدوية المصرية تعمل طبقا لمعايير دولية “GMB” التى تخضع لمنظمة الصحة العالمية“WHO” …المهم ان حجم صادراتنا من الدواء لاثيوبيا انخفض الى 24.5 مليون دولار فقط فى 2015 بسبب ذلك … واصبح ترتيب موردى الدواء لاثيوبيا هو الهند ثم السعودية ثم الاردن ثم مصر ثم الصين !!!

= فى 2015 أرسل “المجلس التصديري للصناعات الطبية” بعشرات المذكرات الى اثيوبيا بمستندات تفيد استيفاء كل المصانع لكافة المعايير المطلوبة، إلا أن اثيوبيا لم ترد عليهم لمدة 9 اشهر ثم قامت بتفتيش مفاجئ لاحد المصانع !! ولم تزر اى مصنع غيره !!

= من يومين بعتت اثيوبيا لمصر قرارها بعدم استيراد او تسجيل اى ادوية من مصر نهائيا !!!

= بعد خروج اثيوبيا ودمار سوريا والعراق واليمن وليبيا خسرنا 35% من حجم صادراتنا من الدواء. (الدواء اللى كنا بنصدره لاثيوبيا لوحدها يساوى حوالى ربع كل استهلاكنا من الدواء فى مصر ولكن بالدولار طبعا)

= تم رفع التقرير الاثيوبي الى منظمة الصحة العالمية ومنظمة الاغذية والدواء الامريكية FDA >> مما يعنى أن التقرير وصل إلى جميع دول العالم مما يؤثر على الثقة في الدواء المصري.. خصوصا ان التقرير الاثيوبي مكتوب فى نهايته جملة مرعبه وهى … “شركات الأدوية المصرية غير مطابقة للشروط العالمية” !!!

= ارسل المجلس التصديري للصناعات الطبية عرضا الى إثيوبيا باستعداده لتوريد ادوية مماثلة لما استوردته اثيوبيا من الصين والهند ولكن باسعار ارخص 10% ولم ترد اثيوبيا حتى الان.

= فقام المجلس التصديري للصناعات الطبية بارسال عرضا الى إثيوبيا باستعداده لانشاء مصنع أدوية مصري-إثيوبي مشترك في أديس أبابا تحت الرقابة والاشراف الاثيوبي وبالطبع لم ترد اثيوبيا الا بالاعلان عن مناقصات الأدوية ورفض تسجيل اى دواء مصري !!!

= فكان رد الفعل المصري المزلزل الجبار حتى الان هو ارسال رسالة من المجلس التصديري للصناعات الطبية الى سفير إثيوبيا في القاهرة للوقوف على أسباب امتناعهم عن الاستيراد وطلب لقاء مع السفير الاثيوبي !!! ……

 

 Capture.JPG888

لا تعليقات

اترك رد